Ellie visar något på mobilen.

النشرة الإخبارية #4 2022 مرحباً باللاجئين من ذوي الإعاقة – الحق في العمل

يجب على التعاون أن يكسر حاجز الصمت حول المهاجرين من ذوي الإعاقة

يتحدث أحد المشاركين من المجوعة المستهدفة موسى بيرهة روسوم ، في مقابلة حول الصعوبات التي يعيشها في منزل فندقي في هيسيلبي ، بعد عامين من إقامته في السويد: بأن ليس لده سكن مهيئ له ، و وضعه الإقتصادي غير مناسب ولده ساعات قليلة جداً من المساعدة من قبل الخدمة المنزلية.

في مقابلة أخرى ، التي أجيرت في الوقت ذاته، بعثت جوزيفينا ستريلينغ من دائرة المشاركة (د. م.) بعض الأمل. لقد جمعت الدائرة شبكة كبيرة من الجهات الفاعلة التي تقوم حاليًا بإنتاج المعلومات لتوزيعها على السلطات المسؤولة.

– إن هذه القضية لم يتم الحديث عنها كثيراً من قبل. أو أنها قضية معقدة للغاية لدرجة أنك لا تعرف حقاً من أين ستبدأ ، كما تقول جوزيفينا.

أنشطة شهر تشرين الأول/أكتوبر

بين 10ـ12 تشرين الأول/أكتوبر يشارك مشروع الحق في العمل (ح. ف. ع.) في مجموعات اختبار دائرة المشاركة (د. م.) بهدف إنتاج مواد إعلامية للوافدين حديثاً إلى السويد من أصحاب ذوي الإعاقة (انظر مقالة حول د.م. أدناه).

ستجري المزيد من الأنشطة غي هذا الشهر. فراقبوا الموقع!

Muse i förgrunden och Rahel, något i oskärpa strax bakom.

 (مترجمة بالكامل) حياة مع العديد من الصعوبات

جاء موسى بيرهة روسوم أحد المشاركين في المجوعة المستهدفة الخاصة بالمشروع إلى السويد من إريتريا في عام 2019. يعيش الآن في منزل فندقي في هيسيلبي ويصف واقعاً يمكن مقارنته بمجموعة متشابكة من المشكلات المختلفة مع العديد من عناصر كاتش-22.


MFD-logga och ett gult höstlöv

د.م. (دائرة المشاركة) تجمع الشبكات للوافدين من ذوي الإعاقة

تعاون مشروع/جمعية م. ل. إ. (مرحباً باللاجئين من ذوي الإعاقة) مع د.م.  (دائرة المشاركة) لعدة سنوات و يستمر ذلك حتى الآن. من خلال المجموعة المستهدفة الخاصة بـ م. ل. إ. أتيحت الفرصة لـ د.م. للقاء والتحدث المباشر مع الأشخاص في المجموعة المستهدفة الذين تحدثوا عن تجاربهم. هذا ما تقوله جوزيفينا ستريلينغ ، المسؤولة عن أنشطة عمل دائرة المشاركة في مجال الهجرة والإعاقة.


Projektarbetare, deltagare och "hangarounds" umgås med varandra över en fika.

ذهب المشروع إلى المقهى/الكافيتيريا

في منتصف شهر أيلول/سبتمبر التقى العاميلون في المشروع ، المشاركون من المجموعةالمستهدفة بالإضافة إلى عدد من الأطفال والأقارب والأصدقاء في كونغسترادجاردن وذهبنا إلى كافيه يوجينيا في كونغسترادجاردسكاتان.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Genom att fortsätta använda denna webbplats godkänner du användandet av cookies. mer information

Dina cookie-inställningar för denna webbplats är satt till ”tillåt cookies” för att ge dig den bästa upplevelsen. Om du fortsätter använda webbplatsen utan att ändra dina inställningar för cookies eller om du klickar ”Godkänn” nedan så samtycker du till detta. Cookies används här för vår webbplatsstatistik - cookies från wordpress.com samt Google analytics lagras på din PC.

Stäng